Home / الرئيسية / معتصموا ميناء سيدي إفني :” خيراتنا كفيلة بتشغيلنا”

معتصموا ميناء سيدي إفني :” خيراتنا كفيلة بتشغيلنا”

بيان رقم 2

 

مرت  أربعون يوما  على اعتصامنا  بميناء سيدي افني  للمطالبة  بحقنا المقدس في التشغيل تحت شعار “خيراتنا كفيلة بتشغيلنا”، أربعون يوما   من الصمود   أبان فيها المعتصمون عن رقي خطواتهم النضالية رغم سياسة الحصار التي تضربها القوات الأمنية على جنبات المعتصم والتي أودت  بتعنيف أحد المعتصمين لحظة  ولوجه الميناء، مما استوجب تدخلا عاجلا للسلطات الأمنية   لنزع فثيل النار عبر اعتذار رجل الأمن المعني للمعتدى عليه…
 إن سياسة اللامبالاة   التي تنهجها السلطات عبر تجاهلنا وغياب  أي إرادة حقيقية من قبلها في فتح  حوار جدي  سواء على مستوى إقليم سيدي إفني او على صعيد جهة كلميم واد نون عبر اللعب على عامل الوقت والمراهنة على انكسار إرادة المعتصمين هي سياسة فاشلة هوجاء  لن تثنينا على عزمنا وصمودنا الراسخين في السير قدما في طريق انتزاع  حقنا المقدس والمشروع في الشغل .
 أربعون  يوما من الاعتصام جسدت فيها الساكنة الإفناوية و العديد من الإطارات التقدمية المحلية  تضامنها المطلق مع مطلبنا العادل والمشروع عبر زياراتها الميدانية الدورية للمعتصم،  كل هذا في الوقت الدي فضلت فيه السلطات  استعراض مختلف الأجهزة الأمنية بجنبات المعتصم ودس رأسها في الرمال. وعليه  فإننا نعلن للرأي العام الوطني : 
*عزمنا على المضي قدما في اشكالنا النضالية حتى تحقيق مطلبنا العادل في التشغيل.
 *استنكارنا للمحاولات الإستفزازية التي تنهجها السلطات لنسف المعتصم وإغراق المدينة بالأجهزة الأمنية.
* دعوتنا لفك العزلة والتهميش اللذين تعرفهما منطقة سيدي إفني ايت بعمران.
*تنديدنا بالتهريب الممنهج للثروات السمكية خارج الإقليم في ظل غياب أي سياسة تنموية من قبل السلطات المحلية والمركزية اتجاه ساكنة الإقليم.
* تحميلنا السلطات الإقليمية والمركزية مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع..
*تضامننا المطلق مع نضالات فئات الشعب المغربي المسحوقة بالحسيمة وباقي المدن المغربية.
                      ميناء سيدي إفني في 28 /2017/05

Check Also

جماعة “الجْبَابْرَى” والحقيقة الصُّغْرَى

مصطفى منيغ للمملكة المغربية في قُراها ما لا نستطيع وصفه وتدوينه  مهما خصصنا لذلك جيشاً ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *