Home / الرئيسية / اختطاف قيادي بجماعة العدل والإحسان بوجدة

اختطاف قيادي بجماعة العدل والإحسان بوجدة

 

أكدت جماعة العدل والإحسان في بلاغ صادر عن أمانتها العامة، صباح اليوم، “اختطاف عضو مجلس شورى الجماعة وأحد قيادييها بوجدة البشير عابد من قبل عناصر أمنية”.

وحسب ذات البلاغ فقد اختطف القيادي في الجماعة “قرب منزله هذا الصباح الخميس 15 مارس 2018 بعد رجوعه من صلاة الصبح. بعد ما أحاط به 7 أشخاص”.

وأدانت الجماعة في البلاغ الذي توصلت به الجريدة، “هذا الفعل” واصفة إياه بــ:” الأرعن الذي يؤكد الانتكاسة الحقوقية التي يعرفها المغرب”، وواعتبرته ” تحولا خطيرا يريد إدخال البلد في نفق مظلم”، وحملت “النظام المخزني كامل المسؤولية على سلامة الأخ البشير ونطالب بإطلاق سراحه فورا”.

حسب ذات البلاغ. يأتي هذا في ظل الاحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة جرادة، على إثر الاحتجاجات القائمة هناك، واتهام الجماعة بكونها المتسبب في ما يدور في جرادة، الشيء الذي انكرته الأخيرة عبر بيانها، الصادر يوم أمس والذي توصلت أكادبريس بنسخة منه، عبرت فيه عن ” إدانتها لما سمته “أشكال القمع المخزني الذي طال ساكنة مدينة جرادة”، اليوم الأربعاء، إثر التدخل الأمني لفض احتجاجات الساكنة بمنطقة الآبار “السندريات”، مؤكدة على “محورية السلمية في أي حراك ورفض أي عنف”.

في حين أكدت الجماعة، في بيانها أمس، عن استهجانها لإقحام اسمها في الأحداث الجارية بجرادة، موضحة بالقول: “كلما انسد الأفق أمام المخزن وضاقت حويصلته عن استيعاب صبر الشعب وإصراره على ممارسة حقه في حرية التعبير بشكل سلمي وحضاري، إلا وانبرى المأجورون لربط اسم العدل والإحسان بالعنف وألصقوا بها بهتانا ما يجري من الأحداث، في خطوات تسعى من خلالها السلطة رمي فشلها على الغير والجماعة خصوصا، وتسعى هذه المنابر إلى قلب الموازين بجعل الجلاد ضحية واتهام ضحايا القمع بالعدوان”

Check Also

طاطا: لقاء مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية بسوس-ماسة بأساتذة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين

نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – طاطا-، يوم الخميس 05 أبريل 2018 لقاءا تواصليا أطره ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *