Home / الرئيسية / “باركا من الحكرة” صرخة شبيبة العدل والاحسان للشباب المغربي

“باركا من الحكرة” صرخة شبيبة العدل والاحسان للشباب المغربي

تطلق اليوم شبيبة العدل والاحسان مبادرة وطنية بعنوان “باركا من الحكرة”، وهي صرخة شبابية حرة يمتد تفاعلها من 9 إلى 29 أبريل الجاري.

الشبيبة اعتبرت أن واقع الشباب بالمغرب مؤلم ينذر بمستقبل مخيف؛ فأزيد من نصف الشباب (54%) ما زالوا يعيشون داخل البيت العائلي، ومتوسط السن عند الزواج الأول للذكور ارتفع في العقدين الأخيرين ليصل 31.2 سنة. وهي أسباب كفيلة بتغيير بنية المجتمع الشابة، وتزيد من حدة انعطافه نحو الشيخوخة. وقد بلغ معدل الأمية لدى الشباب 11 في المائة على الصعيد الوطني، وتسجل البطالة في صفوفهم مستويات مخيفة، فقد بلغت سنة 2017 نسبة 10,2 في المئة، وتطال خصوصا الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما (26,5 في المئة)، علما أن المكان الطبيعي لعدد مهم مقاعد الدراسة، مع معدل بطالة وصل إلى أكثر من 42 في المئة بين شبان المدن. أضف إلى ذلك معدلات الهدر المدرسي التي تتكلم عن مغادرة ما يقرب من 400 ألف من التلاميذ لقاعات الدراسة، كل ذلك وغيره، وفي غياب سياسات شبابية للتأهيل والإدماج، لا يمكن إلا أن ينتج ظواهر واشكاليات اجتماعية وأخلاقية ونفسية مستعصية لدى الشباب، بل لدى المجتمع بأكمله. وما الاحتجاجات الأخيرة في عدد من ربوع الوطن، وارتفاع مظاهر الجريمة والعنف، ونسب تعاطي المخدرات في صفوف الشباب، إلا تمثلات لهذا الواقع.

30415077_1650547405029024_8328309128770355200_n

شبيبة العدل والإحسان أعلنت أن الوضع الشبابي المغربي ما عاد يسعفه الحياد، ولا الذهنية المستعلية المستقيلة، ولا المقاربة الأمنية الجوفاء، ولا التخوين واتهام المعارضين. وإن كل تأخر في مقاربة اشكاليات الشباب، خصوصا اشكاليات التعليم، والشغل، والقيم، لن يكون إلا استمرارا للنزيف؛ داعية المخزن لإطلاق سراح معتقلي الحراك، خصوصا بالريف وجرادة، باعتبارهم ضحايا السياسات الفاشلة المتوالية، وضحايا التهميش الذي أخرجهم للاحتجاج والمطالبة بالحرية والعيش الكريم، على حد قول البيان.

واعتبر شباب العدل والاحسان أن مباردة “باركا من الحكرة” هي استجابة وتفاعل مع نبض المجتمع المغربي، وهي مبادرة من الشباب وإليهم، هدفها ملامسة قضية مصيرية في مستقبل وأمن الوطن، وهي شبابه، القلب النابض وقوة الحاضر وأمل المستقبل. كما أنها استنهاض لهمة الشباب المغربي لإعادة قراءة واقعهم بوعي حر، والالتفاف حول مطالبهم، والخروج من مستنقع السلبية، والاصطفاف في ركب التغيير، بدءا بتغيير واقعهم، وانتهاء بتغير واقع وطنهم.

كما وصفت الشبيبة المبادرة بالدعوة الصادقة لكل غيور على الوطن، واستنهاض لكل همة صادقة للإسهام في تخفيف هذا الواقع، رفضا وتنديدا بكل ظلم وحيف واستبداد واستهتار بمصير الشباب، وفضحا “للمخزن” وسياساته التفقيرية (إلغاء مجانية التعليم، التوظيف بالتعاقد، …)، ومشاريعه الهادمة لكل قيمة وفضيلة في المجتمع.

ودعت الشبيبة فيآخر بيانها الأحرار وذوي المروءات إلى التفاعل الإيجابي مع هذه الصرخة، والإسهام من مواقعهم السياسية والمعرفية والمادية بمبادرات وبدائل من شأنها تخفيف المعاناة، والإسهام في انقاذ شباب وشابات الوطن.

Check Also

“نور الدين أمين” يتحف الجماهير بكلية الشريعة ايت ملول

اختتم مكتب تعاضدية كلية الشريعة معية الجماهير الطلابية بأيت ملول يومه السبت 28 أبريل 2018 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *